ليون_LYON

يمكن لزوار مدينة ليون أن يأخذوا رحلة فريدة من نوعها عبر الزمن وعبر الثقافات من خلال جولات السير في الشوارع الضيقة، عبور ممراتها السرية الضيقة، والمشي بطول أرصفتها الصاخبة، مرورا بساحاتها المثيرة للإعجاب ومشاهدة أكثر من 200 موقع يشع بالأضواء المبهرة خلال الليل. ليون، مركز أشهى المأكولات تشتهر مدينة ليون في جميع أنحاء العالم بفن المعيشة الجميلة، من خلال العديد من المطاعم الحائزة على نجمة ميشلان، والطهاة المهرة، والمطاعم النموذجية “بوشون”، والمقاهي، وتجارب الطعام الطليعية، وخلاصة القول، أنه مهما كان ذوقك، فسوف تجد ما يناسبك. ويمكن أيضا أن تجد النكهات والألوان النابضة بالحياة في جميع أنحاء الأسواق الموجودة بالأماكن المفتوحة أو في هاليس دي ليون بول بوكوس، وهي سوق مغطاة بها أكشاك ومنصات عرض دائمة وأيضا الطهاة البارعين. ليون، على قائمة التراث العالمي لليونيسكو بالإضافة إلى تاريخها المضيء، فإن مدينة ليون تتمتع بتراث معماري رائع. ولقد كان للمدينة حضور شرقي على مر العصور، ويوجد في قلب المدينة 500 هكتار مدرجة قائمة التراث العالمي لليونيسكو منذ عام 1998، دون البناء على الموناطق الحالية. وتعرض مقاطعات ليون مجموعة متنوعة من فنون الهندسة المعمارية حيث الآثار الرومانية في منطقة فورفير، والممراتها السرية الضيقة في منطقة فيوكس-ليون رينسانس، وشبه الجزيرة الرائعة بين نهري الرون والسون، فضلا عن المشاريع المعاصرة لرينزو بيانو (سيتي إنترناسيونال) وجان نوفيل (دار الأوبرا) وسانتياغو كالاترافا ومحطة القطار فائق السرعة في مطار ليون سانت-اكسوبيري.

يصل عمر هذه المدينة إلى ألفي عام، وهي نقطة الإلتقاء بين نهر الرون، ونهر السون، وإستراحات ليون بعد فورفيريه وتلال كروكس روس الساحرة.

برامج الرحلا

اليوم الثالث تستغرق ما بين ساعة إلى ساعتين من ليون


وذلك من أجل الإستمتاع بالمساحات الخضراء وركوب الزوارق في دروم أو في أردتش غورجس حول جسر القوس أو السباحة في بحيرات جبال الألب الكبيرة، وممارسة رياضة الغولف على المناطق الخضراء الراقية مثل نادي إفيان ماسترز للغولف [حيث يتم إقامة بطولة تحت نفس الاسم) …

وحتى يمكنك الإستمتاع بقضاء عطلة في المدينة، لابد من التوجه إلى سانت إتيان عاصمة التصميم [مع سيتيه و بينال دو ديزاين) أو غرينوبل (مسقط رأس ستندال) والتي تشتهر بحصن الباستيل الذي يخطف الأنظار [يمكن الوصول إليها عن طريق كابلكار].

اليوم الثاني بوجوليه


تشتهر منطقة بيوجولايس في جميع أنحاء العالم بأنها منطقة النبيذ. خلال السير بين مزارع الكروم، سوف تكون لديكم فرصة للإستمتاع بالمناظر الطبيعية الجبلية الجميلة.

لا يمكن أن تفوتك فرصة الوصول إلى فيلفرانش-سور-ساون وساحات النهضة المنتشرة بها وقرية أوينغت ومنطقة بيوجولايس دي بييرز دوريس، ومونت برويلي وإطلالاتها البانورامية، هاميو دوبويوف، أول حديقة للكروم في بوجولايس أو قصور لاتشيز التي كان يسكنها الإقطاع الفرنسيين في أوديناس

اليوم الأول ليون


يمكنك أن تبدأ يومك في كنيسة فورفير أو في لا كرويكس روس، مع ورش العمل الخاصة بنسج الحرير.

ثم الإنتقال إلى أحد متاحف المدينة مثل: متحف كونفلوينسز، متحف الفنون الجميلة، سينما لومير أو متحف النسيج. كما يمكنك قضاء فترة ما بعد الظهر في الإستمتاع بعمليات التسوق في بريسكيل أو المشي بطول نهر الرون و السون، وبعد تناول العشاء في مطعم “بوشون” النموذجي، يمكنك الإستمتاع بالتجول ليلا في المدينة ومشاهدة أكثر من 200 موقع يشع بالأضواء المبهرة.

الأحداث والفعاليات

مهرجان ليون للأضواء: بين الحداثة والمعاصرة

يخبرنا التاريخ أنه في عام 1643، تعهدث ليون إذا نجت من ويلات الطاعون، فإنها ستقوم ببناء تمثال مريم العذراء، وقد بقيت على عهدها، ولازالت تحتفل المدينة بهذه الذكرى بإقامة حفلات مضيئة ليلا لمدة 4 أيام، مع إلتزام راسخ وقوي بالتقاليد الدينية والعلمانية للعاصمة السابقة للإغريق.

في كل ليلة من هذه الليالي الأربع، تتحول ليون إلى مسرح مفتوح بدءاً من الحلوى المنتشرة في النوافذ إلى عروض الضوء التي يقوم بها فنانين من جميع أنحاء العالم حتى تكون ليون مضيئة بالكامل وتصبح جدران النصب والآثار المختلفة عبارة عن لوحات مشرقة وأعمال فنية متميزة. ويقم في أعمال عروض الوسائط المتعددة بإبراز وعرض الهندسة المعمارية للآثار المنتشرة بالمدينة بإستخدام تقنية الليزر وتروي العروض قصص موسيقية رائعة عبر تماثيل الرقص وعلى الجدران.

لمحة عن الأحداث والفعاليات


متحف دي كونفليونسز في ليون

يحكي المتحف قصة البشرية، فهو عبارة عن بنية غامضة مصنوعة من الزجاج والخرسانة والمعدن، ويقع في نهاية شبه جزيرة عند نقطة إلتقاء نهري الرون والسون. يستحق هذا النصب، الذي تم تشييده وفقا للتكنولوجيا الحديثة، مكانته في إطار نشر المعرفة وتوفير المفاتيح الأساسية التي تساعد في فهم المجال المعقدة للمعرفة البشرية. في حقيقة الأمر، يضم المتحف أكثر من مليوني قطعة أثرية مختلفة بدأ جمعها منذ من القرن 16 حتى وقتنا هذا. وهناك حجرة العجائب الخاصة بالقرن 21 التي تضم إكتشافات في علم الحفريات، علم المعادن، علم الحيوان، علم الحشرات والإثنوغرافيا.

ولا ننسى الإثارة والتشويق الذي ينتظر الزوار الذين يرغبون في فهم أصول وتطور الحياة وإكتشاف الكنوز التي يضمها المتحف والتي تشمل الكائنات الضخمة (الماموث) والهياكل العظمية للديناصورات.

وهذه هي ثاني أكثر المناطق المميزة في دليل الأماكن الحائزة على نجمة ميشلان الفرنسي – بول بوكوس أو ترويسغروس برازرز. ويقدم مطعم ليونيس بوشونس (أحد المطاعم التقليدية والأصلية في ليون)، ومطعم كوينيلس (الذي يقدم كفتة الأسماك)، سيرفيل دي كانوت (حيث الجبن الطازج بنكهة الأعشاب)، وفطائر البرالين و كوسينس (حيث الحلوى المصنوعة من الشوكولاته والمارزيبان).

أعلى