لوار فاليه LOIRE VALLEY

إكتشف مكان للترفيه والسياحة في فرنسا، لوار فاليه وقصوره الممتدة من “سولي سور لوار” إلى نانت، إكتشاف هذه القصور والقلاع التي شيدت في العصور الوسطى، والحدائق الرائعة، إلخ. منذ القدم عشق أشهر الملوك والفنانين والمؤلفين هذه المنطقة ونقلوا مقر إقامتهم على ضفافها، أين يمتزج لون صخور نهرها بلون مياهها الأردوازي.

تجول سيرا على الأقدام، أو عن طريق الدراجات أو إستقل البارجة، وإستمتع بالمناظر الطبيعية المتناسقة في تناغم طبيعة عذراء، كما يمكنك تذوق مجموعة متنوعة من العصائرالمحلية الصنع في منطقة لوار، فضلا عن تذوق المأكولات الشهيرة، في أجواء مثالية، سواء كان في كهف مسدود حفر من الصخرة، أو على مائدة مطعم محلي أو في أحد أسواق القرية

تمثل منطقة “لوار فاليه” أكبر منطقة في فرنسا من حيث المساحة، ووقع إدراجها في قائمة الإرث العالمي لليونسكو.

برامج الرحلا

اليوم الثالث


إكتشاف مدينة “تور”

تعتبر تور مدينة الفن والتاريخ، وقد إستفادت من برنامج كبير من الترميم في سنوات السيتينات، وهو العامل الذي يسمح للمدينة بأن تكون واحدة من أكبر المناطق المحمية في أوروبا لإحتوائها على معالم تاريخية مميزة:

متحف دو كومبانوناج: يضم مجموعة فريدة من روائع الفنون الحرفية
ساحة بلوميريو ومنازلها نصف الخشبية: شوارع القرون الوسطى، في بلدة القصر الجديد Châteauneuf))
كنيسة سانت مارتن
كاتدرائية سانت غاتيان
الأسواق التقليدية
مركز المؤتمرات الدولي فينشي
حديقة الوقف الكنسي “أواي”

اليوم الثاني


قصر “شينونسو” – القصر الملكي “أمبواز-كلو-لوس”

جولة بالسيارة تأخذك لشرق “تورين”، على بعد حوالي 70 كيلومترا من مدينة “تور” أيت تجد قصر شينونسو ويعتبرها الزوار القلعة الأكثر شعبية في لوار فاليه والمعروفة بإسم “قصر السيدات” ((Château des Dames وهو القصر الأكثر زيارة بعد “فرساي”. إن كنت من المهتمين بالتاريخ الفرنسي، والهندسة المعمارية والحدائق الجميلة ، فشينونسو سيكون مقصدك! أما أمبواز فهي مدينة صغيرة ساحرة تقع في قلب لوار فاليه يقصدها الزوار من جميع أنحاء العالم لمشاهدة قبر ليوناردو دا فينشي وزيارة منزل كلو-لوس (بالقرب من القصر الملكي) المليئ بالآلات المذهلة والإبداعات الرائعة لليوناردو دا فينشي، الذي قضى فيه السنوات الثلاث الأخيرة من حياته، مكرسا جل وقته لتطوير إختراعاته.

اليوم الأول


قصر “شامبور” – قصر “شيفرني” – قصر “بلوا”

إكتشف “سولون” وقصور منطقة لوار-شير: تقع على بعد 50 كيلومترا ذهابا وإيابا من بلوا، ويجب على عشاق الهندسة المعمارية أن لا يفوتوا جولة الدليل السياحي إلى قصر شامبورد المشهور عالميا، وقصر شيفرني ذا الصيت المعروف بقصر “مولانصار” في سلسلة الصور المتحركة الشهيرة، مغامرات تانتان، وإكتشف بلدة بلوا وقلعتها التي تعتبر نقطة لقاء لمحبي التاريخ الفرنسي من جميع أنحاء العالم.

أحداث وفعاليات

تحفل لوار فاليه بالعديد من المهرجانات الموسيقية، وأكثرها شعبية ربيع “بورج”، ولموسيقى الجاز أهمية كبيرة في هذه المنطقة التراثية من فرنسا، بمهرجانين للجاز في “تورين” وآخر في “فال دو شار”. كما أن هذا العدد الكبير من الكاتدرائيات وقاعات القصور الفسيحة في اللوار تجعل الأجواء مثالية للإستمتاع بالموسيقى الكلاسيكية، وتقام العديد من المهرجانات التراثية في هذه الأماكن مثل مهرجان موسيقى الأنوار في كلو-لوس، ومهرجان “سولي ولويريت” ومهرجان “شارتر” لآلة الأرغن.

لمحة


إعرف أنك ستنبهر بكم التراث الهائل في منطقة لوار، وقصر شامبور، وغير بعيد عنه قصر شومون-سور-لوار، أين ستشاهد أجمل المناظر البانورامية بأطلالة على النهر الملكي. ويقام مهرجان الحدائق سنويا، يجتمع فيه عشاق البستنة. وزر أيضا “أزاي-لي-ريديو” لمشاهدة إنعكاسات تموج المياه في حديقة قصر “فالينساي”، وتجول في أكبر متاهة في فرنسا! زر هذه المنطقة ولا تفوت عروض الضوء المذهلة

تحتفي به “رابلاي” ويلقى التبجيل من قبل “غارغانتوا”، المطبخ في منطقة لوار فاليه، هو مؤسسة بذاته ويشمل العديد من التخصصات، يجب تذوق أنديليات (السجق) من “جارجيو”، دواجن “أورليانز”، جام من “سولون”، ووجبة من أسماك المياه العذبة من “لوار” والعدس الأخضر من “بيري”. أما بالنسبة لعشاق الجبن الفرنسي فسيجدونا مبتغاهم في هذه المنطقة، كروتين من “شافينول”، شافر من “سيليس سور شير” و”بيراميد” من فالينساي. بالنسبة لعشاق المرطبات، فعليهم تذوق كعكة من “تاتين” أو شريحة من “بيثيفيرز” (معجنات اللوز) وعديد الخيارات الأخرى التي لا تحصى! من “تورين” إلى “سانسير”، تجمع الكروم بين التنوع والأصالة.

لوار فاليه يجمع بين المناظر الطبيعية الحالمة للقصور المهيبة والكاتدرائيات على طول نهر اللوار، والنهر في البرية الذي يمكن إستكشافه بواسطة القوارب، وإكتشاف بقية الأماكن في هذه المنطقة عبر ركوب الدراجة والتجول هنا وهناك.

أعلى