باريس: نهر السين

رصيف الميناء، الجزر، الضفة اليسرى، الضفة اليمنى… السفر عبر باريس على طول نهر السين


ركوب مياه نهر السين عبر باريس هي وسيلة للاستمتاع بألوان مختلفة من الترفيه والمناظر الجميلة على ضفتي النهر وجسوره وجزر،سواء كان ذلك في النهار أو الليل، وسواء على الضفة اليسرى أو الضفة اليمنى، سوف تستمتع بوتيرة الحركة النشطة على طول رصيف الميناء ورغد الأمواج. كما توجد أماكن مخصصة للاسترخاء أو القيام بأحد الأنشطة الترفيهية - على متن قارب أو ركوب الدراجات أو المشي أو الاسترخاء أو تناول الطعام أو الرقص على البارجة أو استكشاف المنطقة بين أو قضاء فترة ما بعد التسوق أو أخذ حمامات شمسية في ملابس السباحة. ستجد كل ما ترغب به وستشعر بالذهول على ضفتي النهر، التي صُنفت كموقع للتراث العالمي من قبل اليونسكو.


من قوس الجسر ستتمكن من رؤية "غراند وبيتي باليه" Grand et petit Palais، وبعض الأشخاص يصطادون، والبط البري في الماء، واللوفر يختفي وراء الضباب ويظهر ووسط قارب يعبر النهر، تلوح نوتر دام من بعيد ومتى اقتربت أكثر من الضفة تسمع أصوات الشارع وعزف موسيقى الكمان على ناصية الشارع، ومن بعيد، تتشكل صورة ظلية لرافعة في فناء بناء بحري بين أشجار الصفصاف الرفيعة.

باريس مدينة تدين بجمالها لنهر السين "تحيط بها مياهه ولكنها لا تغرق". ويروي السين قصة باريس، من مسقط رأسها في "إيل دو لا سيتيه" إلى الأرصفة في "بيرسي ابستريم" وبرج إيفل المنتصب في اتجاه مجرى النهر.

أعلى